العصافير تموت في صنعاء
2013-09-23 | منذ 4 سنة
عبدالرقيب البكاري
عبدالرقيب البكاري

كطفل يتيم شريد وحيد
طفولته داسها الجيش ليلا وأدمى مآسيه حد السلاح
يجيئ الصباح
كسيرا حسيرا
تجرد من وهج الأمنيات
تقول النساء الثكالى
أللموت موعد غير المساء وللخوف موعد غير الصباح ؟
لأحلامهم كفن أبيض
وللبؤس في خوفهم مستراح
تمزق عهد الطفولة
وأرعد عهد القبيلة 0
وصنعاء قد أجلت عرسها
ويتساءلون بصمت حزين:
ومن ذا يؤجل عرس الجميلة ؟

تسمر قلبي على نافذة الليل أرنوإليها
فلا خدها مزهر لؤلؤي ولا العشق في أعينهاالكحيلة

تموت العصافير في وادي ظهروتختنق الأغنيات
على بابها المرمري تكسر فص العقيق
وتشحب كل الزوامل فيهاو تتصارع الأمنيات
يدوخ الطريق
وترمي النساء جلابيبهن ليلبسن درعا مضاد الحريق
فماذا أحدث عنها وماذا أقول!
لصنعاء حلم سيأتي وفجر سيبزغ أيان ذاك الشروق؟
***
تمزق وجه الرئيس
مات الرئيس عاش الرئيس عاد الرئيس ورأس الرئيس تحنط بالعار والمومياء
فأي صباح سيأتي وأي مساء
متى سوف يبدأ قصف البيوت ونسف الرؤوس وهدم الاماني
ويشنق همس الطيور ولحن الأغاني
ونحن هناك على ساحة النور ننسج وهمانخيط ثوب الصباح
لا شيئ إلا الأناشيد تتلى بشوق على بعثرات الجراح
وسيل صراخ تبخر في عنفوان الرياح
متى النصر ؟
كفوا التفاوض فالإنتفاضات تكفر بالطاولات
وروح الشهيد تؤذن في الناس ألانساوم
مللنا الحوار مللنا الجواروتهنا على مفرق الريح نشدو مواويل حزن
فهيا نقاوم
فروح الشهيد تؤذن في الناس ألا نساوم



مقالات أخرى للكاتب

  • هدهد جبل حبشي
  • حكومة الفشل الذريع
  • ما الذي يخطر في بالك سيدي الرئيس!!‎

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    21,295,716