ارحلوا.. لقد سئمنا كذبكم
2013-09-21 | منذ 5 سنة
د.علي مهيوب العسلي
د.علي مهيوب العسلي

الثوار مننا.. والظهور لكم!

المتاعب لنا ...والمناصب لكم!

الشوارع لنا... والمنصة لكم!

الخيام بيتنا ... والقصور بيتكم!

الشهيد حقنا...هُو وِزارة لكم!

جريح ثورتنا... هُو رحلة لكم !

المبادئ لنا ... والنفاق فخركم!

القيم مجدنا ... غائبة عنّكم!

الحقيقة أننا ...اصطدمنا بكم !

قبل ثورتنا ... ما نرى غيركم !

أثناء ثورتنا ... لم نرى نبلكم !

فعند تصعيدنا ... لم نرى عزمكم !

بل ما وجدنا ... سوى تثبيطكم !

وفي منصاتنا ... سوى تبريركم!

المسيرات لنا ... والجزيرة لكم!

الرصاص لنا ... والغنيمة لكم!

الانقطاع عندنا... والكهرباء لكم!

اللحاف هولنا ... والسجاجيد لكم !

الدماء من شبابنا ... والمكاسب لكم!

بعد ثورتنا ... كل شيء صار حقكم!

أُهملت كل مطالبنا ... بسبب محاصصتكم!

نزولكم بجوارنا ... أكيد قد وزّركم!

خاس جرحانا ... بسبب وزير ماليتكم!

وهادي الذي انتخبنا ... مشى في مزالقكم!

فلم يسمع نصائحنا ...فعّين الفاسد من أحزابكم !

وأستمر يخادعنا ...فعين المزور من مؤتمركم!

قراره الأخير أحبطنا ... تعْيِّن القاتل في هيئتكم!

أه ما أحزننا... أه ما أتعسكم !

كم يا جُمع صلينا ... في الستين لرفع رصيدكم!

وكم من تسميات سمينا ... وجُلها من وحي خيالكم!

فلم تُنفذ يوما ما سمينا ... والسبب هو الدخول في حواركم !

لقد كنتم عقبة في طريقنا ... فالله لا لا يرحمكم!

ففي خُطب الجُمع دَويْنا... أهمها عن قُرب حسمكم!

كثير من التصريحات سمعنا... أهمها خبر زحفكم!

فلقد أحرقت ساحتنا ... وأنتم تتفرجون وما همكم!

ونزلتم في الساحات بيننا ... للترويج لمبادرتكم!

وفي التخوين لشبابنا ... ممن يعارضون توقيعكم!

عندما قالوا خذلتمونا ... بإدخال ثورتنا في أزماتكم!

عندها فقط أدركنا ... تأييدكم للثورة وعرفنا مكركم!

عندها قال ثوارنا... تعالوا نجرب حرصهم على دماءكم!

قال الكثير من شبابنا ... لقد قرروا بيع ثورتكم!

وكانوا قد أو قعو بيننا ... بالسؤال عن بديلكم!

هذا الذي استطعنا ... وهو بالقطع يَخدمُ أهدافكم!

ونحن هذا الذي اجتهدنا ... ومن لا يعجبه فدار الرئاسة في قربكم!

هذا هو نهاية دعمهم لنا ... فيا شباب أصحوا من نومكم وسباتكم!

فحواركم ليس كحوارنا ... فأنتم تريدون بقاءكم!

ونحن بخروجنا ... نريد اسقاط حكمكم!

اسقاط النظام نهجنا... والحفاظ عليه دأبكم!

والتغيير من أهدافنا... لكنه ليس في شرعكم!

فلترحلوا عن طريقنا... لقد سئمنا كذبكم!

يا قادة أحزابنا ... فجنبوا البلد شروركم!

alasaliali@yahoo.com



مقالات أخرى للكاتب

  • الراتب يا حضرات..!
  • في ذكرى استشهاد الرئيس الحمدي
  • رد لبن عمر الغامض في إحاطته!

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    24,238,621