أين تكمن هيبة الدولة ؟
2013-07-18 | منذ 5 سنة
علي القحوم
علي القحوم

كثر الحديث حول فرض هيبة الدولة لا سيما وان هناك اطراف حزبية تنادي وتدعوا الى بسط ونفوذ هيبة الدولة .. في الوقت الذي اصبحت فيه اليمن على مهب الريح وامام استعمار امريكي احتل بحارنا وجزرنا وشواطئنا وانتهك سيادتنا وحصد اروح اليمنيين عبر طائرات بدون طيار وتحويل قواعدنا العسكرية الى قواعد عسكرية امريكية .. وكذلك تحويل منطقة شرتون الى ثكنة عسكرية .. لتصبح اليمن بعد ذلك محمية امريكية تتدفق اليها القوات الامريكية وألاف الجنود من المارينز الامريكي ..

كما أن السفير الامريكي يتحرك وكأنه الحاكم الفعلي للبلد وكذلك نشاط  الاستخبارات الامريكية في هذه الفترة بشكل ملفت وواضح .. واصبحت القوات الامريكية تقتحم بيوت المواطنين في خطوة خطيرة لا يجب السكوت عليها فأين بسط نفوذ الدولة من هذا كلة اذا عاد هناك دولة ..

وأين من يدعون الى فرض هيبة الدولة في محافظة صعدة من تدفق مئات الجنود الامريكيين الى العاصمة صنعاء .. وهذا طبعا على مراء ومسمع من الناس فاليوم قرأت خبر في صحيفة الشارع اليمنية ان اكثر 1500 جندي امريكي وصلوا اليمن في هذه الايام .. حيث ذكرت الصحيفة أن 200 جندي استبقوهم في العاصمة صنعاء والبقية نقلوهم الى قاعدة العند الجوية بلحج اليمنية .. والتي حولها الامريكيون الى قاعدة عسكرية امريكية ..

كما اكدت صحيفة الشارع على لسان مصدر عسكري أن اجمالي عدد الجنود الامريكيين في اليمن يصل الى نحو 850 في العاصمة صنعاء و8500 جنديا في قاعدة العند .. حيث اكد المصدر العسكري الذي صرح لصحيفة الشارع بان هذه القوات الامريكية تنفذ مهاما ليلية في لحج  ..

في المقابل يعتقد البعض ان تواجد الامريكيين وانتشارهم في بلادنا امر طبيعي اهم شيء أن تبسط الدولة هيبتها في صعدة .. وفي الوقت نفسة تعتبر محافظة صعدة اكثر محافظة يمنية يتواجد فيها معسكرات والوية عسكرية .. حيث حولت السلطة الظالمة المحافظة خلال الحروب الست الى ثكنة عسكرية .. فهي لم تكتفي بالمعسكرات حتى حولت المدارس والبيوت والمزارع وقمم الجبال والطرقات الى ثكن عسكرية ونقاط عسكرية .. ومارسوا من خلالها القتل والتنكيل بأبناء محافظة صعدة واليوم ومع الثورة الشعبية لازلنا نسمع قادة الحروب ومصاصي الدماء وتجار الحروب يدقون على الوتر نفسه في دعوة واضحة الى دق طبول الحرب من جديد .. حيث تسوق مواقعهم وصحفهم الصفراء واعلامهم الظلامي كيل الاتهامات واختلاق الاكاذيب التي كانوا يقومون بها خلال الحروب الست .. فسياسة التحريض واذكاء الفتنة واختلاق الاكاذيب لازالت تمارسها الابواق الحزبية التي ارتمت في احضان المحتل الامريكي .. وتسخر كل قدراتها على ابناء الشعب اليمني سواء في الشمال او في الجنوب متجاهلة كل ما يقوم به المحتل الامريكي في اليمن من قتل واجرام واحتلال للبلد  ..

اليس الاحرى بهذه الاحزاب المرتهنة وابواقها الاعلامية أن تنخرط مع ابناء الشعب اليمني وان يصتفوا معهم ضد المحتل .. لا ان يسارعوا في تشويه الاحرار واختلاق الافتراءات والاكاذيب عليهم والتحريض واشعال الفتنة ودق طبول الحرب في الوقت الذي يشهد البلد احتلال مباشرا من قبل امريكا ودول الاستكبار العالمي ..

وهذا ما يؤكد مدى عمالة هذه الاحزاب المتأسلمة والذي لا هم لديها إلا الوصول الى كرسي الحكم حتى لو استعانوا بالشيطان ولو ضحوا بالشعب ومقدراته ..

alialsied@gmail.com

 



مقالات أخرى للكاتب

  • عن الشهيد وعدالة القضية ..
  • الإصلاح والجرائم البشعة ..
  • اليمن في مرمى المؤامرات الأمريكية والصهيونية

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    25,092,255