أن تقول شيئاً ذا أهمية .....!
2013-04-21 | منذ 5 سنة
جلال غانم
جلال غانم

الأصدقاء سيتضاعفون , رئاتهم سوف تتفتح , والآلام سوف تنحسر , الجِراح سوف تندمل , والآمال سوف تُشعشع وتنبثق مع ناي لتُرسم معها كُل الأفراح في تاريخ ميلادنا القادم .

هذه إحدى المقولات التي كُنت أكتبها وأرددها في لحظة عاطفية شاردة لأتشبث بقشة أمل كي لا أقع صريع اليأس , كي لا تتداخل في ذاتي تاريخ تلك الفتاه التي فتحت ذراعيها للعابرين أو أتخيل ذلك في مساء شاحب ومُتشابك الأحداث .

مازالت الفتاة نائمة , مازال تاريخها القمعي عالم من الصُدفة لأفضها , والوطن بين حُضنها هُدنة و حالة اتفاق نهائية .

لم أعد أعرف في أي وطن أقيم , في أي احتمال أضع فيه بقايا ناي وذكريات ...!

نتفق على أن لا نختلف , نختلف على أن لا نختلف

وبين كل اتفاق واختلاف حالة ازدراء , حالة حماقات لا تنتهي

خبر مُفجع أن تمضي إلى الأمام دون أي مُصوغات للبقاء , دون أن تستحضر معك شهية تدوينك للأشياء ولمن حولك , ودون أن ترى في الطلقة التي تختصرك شعرا من المُمكن أن تنبت بين جلدك وجُفنيك وفي مكمن الجُرح وطن شعشاع .

لا ترتبك فــ هُنالك أشياء كثيرة لم نقُلها بعد يا سيدي ...!

هُنالك أسماء بيضاء , وعُمق حزين , وطن بين دفاتر الحُزن وبين غربال الصيادين .

 

العُمق يا سيدي مازال حزينا , وميلادنا يختفي في بُقعة من الضوء , وروزنامة موتانا ترتفع منسوبها بين عالم من الأحياء .

الأحياء مازالوا ميتون , وقبورهم أكثر عددا من قُبور الأموات

يعيش وطن , يموت وطن , تعيش لُعبة الظروف والزمن والأقدار هي فيصل الفجيعة التي ننتظرها .

مُربكة هي الظروف , مُربكة هي الأحداث الموجعة , مُربك الوطن عندما يُختصر في شارع صغير وفي مداخل فندق خمسة نجوم , ومُربك تاريخ الصُدفة العابرة .

نحن كُل ذلك , نحن دون ذلك ...............

نحن الشهيد والقضية , لعنة الحُب والحرب نحن ..........

ونحن حالة سلام , اتفاق واختلاف ..........

ونحن مشروع الزمن القادم .

إذاً سوف نكتب , سوف نقيس المسافة الفاصلة بين ما نشعر به وما نعيشه , سوف نقول شيئا ذا أهمية وسوف نمضي وسط كُل هذا الهراء بلُغة جديدة كي نستوعب أن مواسم العشق ومواسم الثورات ليست كمواسم الموت .

وأن شهية ولذة المواطنة لا يُمكن أن تحيا بين جناحي جلاد .

نعرف جيدا أن شهقة الحزن تتنامي , وزفرة الحياة أيضا في تصاعد مُستمر

إذاً سوف ندنو قليلا كي نتعلم مبادئ الفرح , كي نلمس جُرح ملتهب لا يقوى على الصُمود .........

فلم أعد أعرف كيف أقيس هذا الهراء , وكيف تتوالى في ذاتي وقائع الأيام بأقل الخسائر المُمكنة ...!

سنُردد يوما ما أن هُنالك من مر من هُناك , ضحية وضحية , صيحة القاتل خوفا من مُفارقة هديل الحياة

خوف الضحية من فُقدان الحياة , خوف الجلاد من الحياة نفسها .

كـــ راهب أصبحت ألتقط أحجار النرد , وأحصي خيبات الآخرين , كـــ مُتوحد يحفظ تفاصيله في جوف كنيسة هوجاء ليتساوى إيمانه بحجم التفاصيل المُرهفة .

كل ذلك أنت , وعليك أن تقول شيئا ذا أهمية وأعرف أنك سوف تكون ذات يوم ذا أهمية وسوف تجد كلمتك طريقها كما قالها الرائع محمد شكري ذات يوم .

 



مقالات أخرى للكاتب

  • انا جُرح صلب , وانا خريف لــ هذا التساقط‎
  • إننا نخسر حياتنا مُقابل الــ لا شيء ..!
  • وحيداً أمام كُل هذا الخُذلان ....!!!

  • التعليقات

    إضافة تعليق

    مقالات الأعداء

    إستطلاعات الرأي

    فيس بوك

    إجمالي الزيارات

    23,778,221